Tuesday, March 20, 2007

من خرج من داره اتقل مقداره..واللي يسافر إسرائيل يستحق اللي يجرى له


مرمطة وقلة قيمة، وتفتيش الملابس الداخلية واحتجاز بالساعات وكمان بيسألوا كل واحد: اسم أمك إيه؟

التطبيع أخرته مهانة و"مرمطة" وقلة قيمة. هذه هي النتيجة التي توصل لها ستة ستة من كبار رجال الأعمال المصريين، لذلك قرروا وقف رحلاتهم لإسرائيل، لتلافي الاهانات التي تلحق بهم في المطارات والمنافذ الحدودية الإسرائيلية. وتشتمل هذه الاهانات على قيام الضباط الصهاينة بتفتيشهم ذاتيا كالمجرمين.. واحتجازهم لعدة ساعات داخل المطارات الإسرائيلية، علاوة على التعنيف والاستجوابات المنهكة.
فضيحة رجال "بيزنس التطبيع" بجلاجل، وكشفتها يديعوت أحرونوت، هذا الأسبوع، مستخدمة تعبيرات موحية مثل "مرمطة"، و"ركنهم في المطار"، و"الاهانات البالغة". وقد ظهرت تفاصيل الفضيحة عندما أعلن ستة من كبار كبار رجال الأعمال بمصر، الذين يملكون مشروعات اقتصادية ضخمة في إسرائيل، يقدر حجمها بحوالي 100 مليون دولار تعليق زيارتهم لتل أبيب بسبب "مرمطتهم" في المطارات الإسرائيلية.



وجاءت الوقائع في خطاب أرسله أحد رجال الأعمال لشريكه الإسرائيلي "داني روشين"، الذي يملك مشروعا استثماريا في مصر!! وكتب فيه أن رجال الأعمال الستة لم يزوروا إسرائيل منذ عدة أشهر، ولن يزورها طالما استمرت المعاملة المهينة على حالها. خاصة أنهم يقيمون مشروعات تدر على إسرائيل ثروات طائلة! ويطلبون من نظيرهم الإسرائيلي أن يطرح قضيتهم على أعلى المستويات، وعلى وسائل الإعلام على أن تبقى أسمائهم سرا، حتى لا تتأثر سمعتهم في مصر، وتبدأ حملة مقاطعة لشركاتهم.
"داني روشين" حول، بدوره، الخطاب للسفير الإسرائيلي بالقاهرة، شالوم كوهين، وأرفق به ورقة مكتوب فيها أن ما يفعله الضباط الإسرائيليون مع رجال الأعمال ينسف فرص السلام. خاصة وأن رجال الأعمال المصريين لا يسافرون إلى تل أبيب، إلا بعد الحصول على تأشيرة من السفارة الإسرائيلية، وبعد التنسيق مع القنصلية المصرية في تل أبيب، ومع ذلك يتم احتجازهم في إسرائيل لمدد لا تقل عن عشر ساعات.





هذه المرة لم تكشف الصحف الإسرائيلية عن أسماء المطبعين، لكن الجدير بالذكر أن هذه المدونة، كشفت من قبل، أن رجال أعمال مصريين سبق لهم الشكوى من نفس المعاملة المهينة، وفي مقدمتهم رجل الأعمال بمجال النسيج فؤاد ثابت عضو لجنة السياسات بالحزب الوطني، والمجلس القومي للمرأة. ونشروا شكوتهم، وقتها، بـ"هآارتس" بعد أن "ذنبهم" الضباط الصهاينة لعدة ساعات على أرجلهم داخل المطار، دون أكل أو شرب، أو مقاعد. وحقق معهم الشاباك (المخابرات الإسرائيلية) وطلب من البعض معرفة أسماء أمهاتهم. وفتشوهم ذاتيا. وكان رجال بيزنس التطبيع التابعين للجنة السياسات، قد سافروا، وقتها، للمشاركة في مؤتمر اقتصادي. وبدأت الاهانة في القاهرة، عندما طلبت منهم السفارة الخضوع لتحقيقات، وتعبئة كومة استمارات تطلب منهم معلومات شخصية جدا، أغربها تحديد الاسم الكامل لأمهاتهم، وخالاتهم وعماتهم!!
وصارت فضيحة المطبعين "بجلاجل" في إسرائيل بعد أن نشرت "هاارتس" التفاصيل في عددها الأسبوعي، وكذلك موقع الغرفة التجارية الإسرائيلية. واتضح أن رئيس وفد التطبيع وهو عضو لجنة السياسات، المهندس فؤاد عبد الرحمن ثابت، رئيس مجلس إدارة جمعية تنمية الصناعات الصغيرة والمتوسطة ببورسعيد.



الطريف أن المعاملة الحقيرة التي يتعرض لها رجال "بيزنس التطبيع"، تعد أمرا هينا بالمقارنة مع ما "ينوب" المطبعين المصريين الآخرين. فقبل فترة صمم رجال الشاباك على أن يخلع أحد المطبعين المصريين حزام بطلونه، ثم ملابسه الداخلية وحذائه أيضا. وأن يُسَمِع لهم المحاضرة التي جاء لإلقائها في إسرائيل ضمن أحد مؤتمرات التطبيع. وتماما كما فعل المطبع السابق الذي كان يعمل في وكالة رويترز، ومركز سعد الدين إبراهيم، وصحيفة اقتصادية مصرية، فعل رجال الأعمال المطبعون بدلا من أن يثوروا لكرامتهم، ويقاطعوا إسرائيل، اشتكوا لـ"أصدقائهم" في تل أبيب من أن الشاباك لا يقدر ما يتعرضون له من مخاطر في القاهرة بسبب نشاطهم في التطبيع. الغريب أن الإسرائيليين برغم لهفتهم على التطبيع، يسخرون من هذا الكلام، فعندما طلب منهم المهندس فؤاد ثابت تخفيف العقبات التي تعترض التطبيع الاقتصادي. سخرت هآارتس منه "بالذات"، وقالت أنه: استهل لقاءه مع الصحفيين بمونولوج طويل يشكو فيه من الطلبات الصعبة التي تصر عليها السفارة الإسرائيلية في القاهرة، والتي اضطرته لأن يلف "كعب داير" على أعمامه وعماته، وأخواله وخالاته للتأكد من أسمائهم بدقة.

الطريف، أيضا، أنه رغم كل هذه المتاعب والاهانات، تصر سلطة الموانئ والمطارات الإسرائيلية على أن ما يحدث للقادمين من مصر هو إجراءات أمنية لا بد منها سواء كانوا رجال أعمال أو غير ذلك. "لماذا يغضبون، لدينا احتياطات أمن، ولا مناص من تنفيذ كل الطلبات، والإجابة على كل الأسئلة".
ردود السلطات الإسرائيلية تثبت المثل السائر "من خرج من داره قل مقداره..واللي" يسافر إسرائيل يستحق "اللي" يجرى له..وأقل ما يجري اختبار "امتهان للكرامة" يضع أسئلته ضباط الشاباك. وأول سؤال إجباري: "اسم أمك إيه؟!!".

Labels:

12 Comments:

At 1:50 AM, Anonymous Anonymous said...

كلامك حقيقي

منذ عام ذهبت زوجتي (الكندية) في رحلة مع طلبة الجامعة الأمريكية (أغلبهم أجانب) إلى إسرائيل لعمل مفابلات مع بعض المسئولين الإسرائيليين و الفلسطينيين (بحكم دراستهم لسياسات الشرق الأوسط) و حدث معهم كل ما قلته في مدونك من إهانات لأنهم دخلوا من طابا برغم كونهم أجانب كما ذكرت. الظريف إن كلهم و هما راجعين كانوا بيحمدوا ربنا إنهم رجعوا مصر على الرغم إنهم كانوا بيسبوا و يلعنوا قبل ما يسافروا و فاكرين نفسهم هيرتاحوا من مصر شوية

 
At 3:21 PM, Blogger aboud said...

نورت المدونة يا تامر..وزيارتك كانت فرصة أني اتعرف على مدونتك الجميلة. وخاصة موضوع الخلفاء اللي بالك فيهم..مجهود هايل ومعلومات مهم الناس تعرفها

 
At 11:49 AM, Blogger yousef said...

التطبيع من الأساس لا هو اختيارك ولا عمره كان اختيارى
أشوفك هناك عندى
regards

 
At 6:25 PM, Blogger aboud said...

كل شيء جايز..على كل حال هعدي عليك هناك عندك
ههههههههههه

 
At 9:23 PM, Anonymous Anonymous said...

أولا تعجز الكلمات عن وصف تقديرى لما تكتبه و بالأخص تلك التدوينة الأخيرة ليعرف الناس أن الصهاينة لا عهد لهم و لا ذمة ، و ثانيا : مدونة حضرتك حلوة جدا والمعلومات إللى فيها مفيدة جدا " لأننا لازم نعرف عدونا " و أنا أتابعها منذ فترة و لكن يا أستاذى الكريم أطلب منك رجاء و أرجو ألا تردنى خائبة و هو أن ترفع تلك الصور التى لا تليق من وجهة نظرى المتواضعة بما تكتبه حضرتك من معلومات قيمة للغاية و الخادشة للحياء أيضا و جزاك الله خيرا و السلام عليكم

 
At 8:07 AM, Blogger أخف دم said...

عدنااااا
عبود باشا
واحشنى والله وآسف على الغيبة بس لظروف
المهم
أنا غبت ورجعت وانت برضه لسة بتكتب بوستات زى العسل ..مفيدة قيمة هادفة
ربنا يريحنا من اليهود ومن اللى بيقللوا قيمتنا ويروحوا عشان مكاسب زهيدة مش هتغنيهم يوم القيامة ..
ربنا يكرمك يا عبوود

 
At 12:41 PM, Blogger sosa said...

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
انا باحثة واقوم ببحث عن المدونات وحرية الراى
واتمنى تفاعلكم معى من اجل الوصول الى بعض القواعد والقوانين التى تساعد المدونين على نشر ارائهم بكل حرية
وبقيود دينية اخلاقية تمهد وتنير وصول الكتابات الحرة الجيده مباشرة الى المسئولين والى قلوب الناس
اتمنى مساعدتى فى ملأ استبيان به بعض الاسئلة الخفيفة
وانتظر ردكم بالموافقة على معاونتى على المدونة الخاصة بى
http://crazy-sosa.blogspot.com/
او على الايميل
sosa_444@yahoo.com
ارجو تفاعلكم والاهتمام بالامر لجديته واهميته الشديدة
سارة الاسكافى

 
At 11:55 PM, Blogger أخف دم said...

عبود أنا جاى بس أطمن عليك لأنك مكتبتش من زمان .. أتمنى يا رب تكون بخير يا ريت تطمنى عليك .. لأنى فعلا باعزك جدا يا ريس..
طمنى عليك يا عبوووووود وما تغيبش علينا يا عم

 
At 9:58 PM, Blogger Esmeralda said...

رببببببببنا ينور قبرهم بحريقه
اذا كانوا هما و لا دكهما

 
At 10:50 PM, Blogger aboud said...

أشرف أنا تمام ياباشا..كنت في الصومعة ولسه خارج النهاردة..وبعدين أنا مطمن ع المدونة في حراستك..حد يقدر يقرب لها وانت موجود..وبعدين لما رجعت مالقيتش أي حاجة ناقصة..حتى الدبدوب
هههههههههههههههه
واحشني يا جميل

 
At 10:51 PM, Blogger aboud said...

Esmeralda :
منورة عندنا..ومش هقد غير أردد على دعائك
آميييييييييييين يارب

 
At 6:46 AM, Blogger الجعرّ و أبورمّانة said...

شر البلية مايضحك

كتاباتك اكثر من رائعة .. تحياتى

 

Post a Comment

<< Home

eXTReMe Tracker