Sunday, March 18, 2007

أي تشابه بين جابي عندنا ومو جابي عندهم مجرد صدفة


الشعب في هراري يموت جوعا.. والرئيس يصر علي التمديد


احتفل رئيس زيمبابوي روبرت موجابي يوم الأربعاء الماضي بعيد ميلاده الـ 83. ويعد موجابي أقدم وأكبر رئيس سنا في أفريقيا.. وتؤكد مصادر داخل حزبه الحاكم أنه لايزال بصحة جيدة.. وافر الحيوية والنشاط غير أنه يواجه في الفترة الأخيرة ضغوطا جماهيرية لم يعتدها. صحيفة «التايمز» البريطانية كشفت الأسبوع الماضي أن الحزب الحاكم في زيمبابوي التحالف الوطني الأفريقي خصم من مرتبات وأجور موظفي الدولة، وأجبر رجال أعمال علي حافة الإفلاس أن يتبرعوا بمبالغ كبيرة لجمع 300 ألف دولار محلي (حوالي نصف مليون جنيه مصري) لتمويل حفل عيد ميلاد الرئيس الجمعة الماضي.

الرئيس موجابي ألقي خلال حفل عيد ميلاده خطابا مرهقا، وحرص فيه علي تذكير مئات الحاضرين باللقب الذي خلعه علي نفسه منذ فترة طويلة: "الزعيم الثوري الأصلي الأكثر ثباتا في العالم"! تصرفات موجابي وحزبه الحاكم تثير غضب المواطنين بشدة. "أفيجيل زوكومو" بائعة خضراوت في سوق كبيرة بهراري تقول لمراسل «التايمز»: "علي الرغم من أنني أكاد أموت كل ليلة من الجوع فلا أود المشاركة في هذا الحفل، حتي لو أرسلوا لي سيارة، وتوسلي إلي لحضور عيد ميلاد موجابي.. لن أذهب.. أنا أكره هذا الرجل". تصريح "أفيجيل زوكومو" يعبر عن لسان حال كثيرين في زيمبابوي، السكان هناك يعانون بشدة من الفقر والبطالة، والجوع، وكادت تصيبهم سكتة قلبية عندما فرضت عليهم ضرائب إضافية وخصم من المرتبات، علما بأن تكاليف حفل عيد ميلاد الرئيس تكفي لتوفير أدوية لـ 300 شخص يعانون من مرض الإيدز، ذلك المرض الذي تملك من 500 ألف مواطن هناك، 50 ألف منهم حالتهم قابلة للعلاج.
المثير للسخرية أن عيد ميلاد الرئيس فأل سيء دائما بالنسبة للمواطنين، ففي اليوم التالي ارتفع سعر الخبز بنسبة 136% سعر أربع أرغفة خبز يساوي 15 ألف "دولار محلي" أي ما يوازي راتب شهر يتقاضاه موظف بوزارة الزراعة. الأسعار تواصل ارتفاعها الرهيب، مع زيادة التضخم الذي وصل إلي 1600%، والبطالة بين الشباب التي بلغت80%. المزعج أن عدداً قليلاً جدا من شعب زيمبابوي يتمكن من توفير ثمن 3 وجبات يوميا. وبينما يحتفل الرئيس بعيد ميلاده، دخل الإضراب بالمستشفيات العامة أسبوعه الثامن. "450" طبيبا شابا توقفوا عن العمل لحين سداد مرتباتهم، وحوالي 25 ألف مُدرس أعلنوا الإضراب من إجمالي 100 ألف مدرس يعملون لدي الدولة، ومع ذلك يؤكد موجابي أنه غير مهتم، ويمنعهم من حق التظاهر!

شرطة زيمبابوي منعت، الأسبوع الماضي، إقامة مؤتمرات جماهيرية حاشدة وتنظيم مظاهرات في عدة مناطق بالعاصمة هراري التي تعد معقل فصيل المعارضة الرئيسي، المعروف "حركة التغيير الديمقراطي". إعلام التحالف "الوطني" الحاكم في زيمبابوي يدعي أن سبب قرار الإلغاء هو قيام المتظاهرين بإتلاف ممتلكات، وسرقة محال تجارية! وبدت إدعاءات شرطة زيمبابوي مضحكة، خاصة أن قواتها، استخدمت العنف، منذ أسبوعين، في تفريق مؤتمر سياسي عقده زعيم المعارضة "مرجان تشافجيري" علي الرغم من حصوله علي قرار محكمة بالموافقة علي المؤتمر. واعتقلت الشرطة في نفس اليوم 122 شخصا من أعضاء "حركة التغيير الديمقراطي" برئاسة "مرجان تشافجيري".

"تشافجيري" كان يخطط لاستغلال المؤتمر لبدء حملته للانتخابات الرئاسية المقرر عقدها في 2008، غير أن الرئيس موجابي يعمل علي تأجيلها لعام 2010، لكي تقام بالتوازي مع الانتخابات البرلمانية! وبدأ التحالف "الوطني" الحاكم في زيمبابوي، في تنفيذ مشيئة الرئيس، والإجراءات تنتظر فقط موافقة البرلمان! وفي مقابلة طويلة أجراها الرئيس موجابي مع تليفزيون زيمبابوي بمناسبة عيد ميلاده المجيد، أوضح أنه لا ينوي اعتزال منصبه، وقال مخرجا لسانه للمعارضة :"أنا معني بتمديد فترة رئاستي، أنا قادر علي الحكم حتي العام القادم، والعام الذي يليه، لا.. لا.. أنا قادر علي الحكم ست سنوات قادمة، فماذا ستفعل حركة التغيير الديمقراطي؟!". "روبرت موجابي" الذي يحكم زيمبابوي منذ استقلالها عن إنجلترا عام 1980، وقال: إن خصومه في "الداخل" و"الخارج" يتعمدون الإضرار بمشروعات الإصلاح الاقتصادي من أجل الإطاحة به! وبالتالي المعارضة مشبوهة ومدعومة من الخارج.

Labels:

4 Comments:

At 11:52 AM, Blogger yousef said...

يعنى أفهم من كده أن ريسنا طويل العمر يطول عمره ويزهزه عصره وينصره على مين يعاديه مد فترة رئاسته عشان يكسب الراجل ده
ويبقا هو أكبر....على مدى العصور
شكرا واتضحت الرؤية
regards

 
At 6:23 PM, Blogger aboud said...

يعني أكيد مش للدرجة، الريس بتاعنا أكبر من مجرد المنافسة..ولو انت عاوز تروح في داهية.
شكلك ماقريتش التعديلات الدستورية كويس ولا إيه

 
At 6:43 PM, Anonymous mad_girl said...

هاهاها اللى يشوف بلوة غيره تهون عليه بلوته(مش اوى يعنى..هانت الى حد ما) الحمد لله الذى لا يحمد على مكروه سوااااااااااه

 
At 10:35 PM, Blogger aboud said...

مش عارف بس مين اللي جاب سيرة مبارك في الموضوع..انت أكيد مش قريتوه كويس
ههههههههههههههه

 

Post a Comment

<< Home

eXTReMe Tracker