Saturday, February 03, 2007

بمناسبة معرض القاهرة: 20 كتاب جديد يوميا في إسرائيل



..معرضنا يثير السخرية
عشرون كتاب جديد يوميا في إسرائيل

حال الكتاب في مصر لا يسر عدو ولا حبيب. لكن المثير للأسف أنه أصبح مدعاة للسخرية في إسرائيل. مراسل صحيفة هاآرتس "تسفي بارئيل" زار معرض الكتاب هذا العام، وكتب في تقريره بالصحيفة العبرية:"يشارك في الدورة التاسعة والثلاثين لمعرض القاهرة الدولي للكتاب 26 دولة، و 668 ناشر. لكن هذا العدد الهائل من دور النشر لا يعبر بالضرورة عن أعداد الكتب التي تباع في مصر. وفي ظل عدم وجود بيانات دقيقة عن هذه الأعداد، تتراوح التقديرات ما بين تسعة ألاف إلى اثنى عشر ألف عنوان تصدر سنويا في مصر. وتباع بأعداد تبدأ من عشرات النسخ، وتنتهي "عند بضعة ألاف كحد أقصى للعنوان



شبكة تسوميت للكتب

وفي المقابل نشرت هاآرتس أن بيانات المكتبة "القومية الإسرائيلية" بالقدس المحتلة تفيد أن عام 2006 شهد بيع 35 مليون نسخة كتاب في إسرائيل، وفي كل يوم نشر حوالي عشرين كتاب جديد. وقد صدر في إسرائيل خلال العام الماضي 6840
كتاب غالبيتهم بالعبرية، 567 بالإنجليزية، 183 بالروسية، و92 بالعربية.
ووفقا لمعطيات مكتب التعداد والإحصاء فإن معدل إنفاق الأسرة الإسرائيلية على الكتب والمجلات يتجاوز 3.210 شيكل سنويا( حوالي3800 جنيه مصري). وفي أسبوع الكتاب (معرض الكتاب الإسرائيلي) تنفق الأسرة الإسرائيلية على شراء الكتب 267 شيكل تقريبا.

وفي العام الماضي زار معرض الكتاب الإسرائيلي (يونيو من كل عام) 900 ألف شخص، في حين أن الاحصاء العام لسكان إسرائيل حوالي 6مليون وسبعمائة ألف شخص. وسجلت القدس المحتلة أعلى نسبة زيارات، بينما سجلت منطقة الجنوب (النقب) أقل نسبة تردد على المعرض. كذلك تم رصد علاقة مباشرة بين مستوى الثقافة وعدد الزوار: 35% من الزوار أكاديميين، في مقابل 12% ثقافة متوسطة. وباع معرض الكتاب الإسرائيلي، في العام الماضي، بـ (2.5 مليون شيكل) وهو مبلغ يمثل 14% من إجمالي مبيعات الكتب في إسرائيل العام الماضي. ووصل سعر الكتاب في معرض العام الماضي إلى 65 شيكل، في المتوسط.

الإسرائيلي يقرأ 11 كتاب في السنة

ووفقا لبيانات شبكة "تسوميت للكتب" وهي من أكبر المكتبات الإسرائيلية فإن 63% ممن اشتروا كتب في إسرائيل عبر الانترنت العام الماضي كان من النساء في مقابل 37% من الرجال. وقبل عامين كان الوضع متوازنا 51% نساء مقابل 49% رجال. وتفيد المعطيات أيضا أن الإسرائيلي يقرأ حوالي 11 كتاب في السنة، وأن غالبية القراء يشترون كتابا بعد توصية من صديق. أما الدافع الثاني للشراء فهو قراءة عرض أو نقد في الصحف السيارة.
ويمكننا أن نلخص المعلومات عن أحوال الكتب والنشر في إسرائيل خلال العام الماضي على النحو التالي:
---------
خمسة وثلاثين مليون نسخة كتاب تباع في إسرائيل سنويا.
------------
تنفق العائلة الإسرائيلية، في المتوسط، 3.210 شيكل سنويا على الكتب والمجلات.
---------
تنفق العائلة الإسرائيلية 267 شيكل إضافية لشراء كتب، في أسبوع الكتاب.

Labels: ,

4 Comments:

At 9:50 PM, Anonymous MaD_GirL said...

كالعادة حالنا لا يسر عدو ولا حبيب..بس تقريبا كالعادة برده_ نسبة كبيرة من تردى مستوانا الثقافى بسبب قلة قراءاتنا_ مش بايدنا مية ف المية..
صعب اوى نطلب م الاسر المصرية تصرف مبلغ كبير او متوسط على ثقافتها وهىبالعافية لاقية تصرف على متطلباتها الاساسية ,طب بلاش دى طب لو قلتلك ان مفيش وقت (هتضحك طبعا وتقول ان الوقت عند الشباب المصرى مفيش اكتر منه) بس مش دايمابص للضغوط الدراسية والعائلية الغير مبررةعلى الشباب بجميع فئاتهم العمرية هيصعب عليك حالهم..
اههههههههه هييجى يوم ويتغير الحال اكيد

 
At 12:24 AM, Blogger aboud said...

This comment has been removed by the author.

 
At 12:29 AM, Blogger aboud said...

MaD_GirL
مش عارف بس متهيأ لي أن القراءة مالهاش علاقة بالمستوى الاقتصادي.. هي ليها علاقة بطرق التربية، وأساليب التعليم. إما تغرس حب القراءة أو تخليها عبء لا يحتمل
ومسألة الفلوس ما هما الشباب دول بيصرفوا على الموبايل والمكالمات والاس ام اس في الشهر ثمن كتب كثير
مش كده ولا إيه!

 
At 8:08 PM, Anonymous Anonymous said...

المشكله ليست ان العرب لا يقرؤن

بل ماهو الذي يستحق القراءه فعلا ؟

اغلب الكتب العربيه تصيب المرء بالاكتئاب كونها اما دينيه او تاريخيه او عن السحر والجن !

يجب علي المؤلفين العرب ان يتوقفوا عن الكتابه وان يهتموا فقط بالترجمه
فالكتب الاجنبيه غنيه ومفيده وذات اخراج فني بديع يسر النفس عكس اغلب الكتب العربيه التي غلافها يسد النفس ناهيك عن محتواها !

 

Post a Comment

<< Home

eXTReMe Tracker