Wednesday, August 02, 2006

نصرالله مذكور في التوراة


..والدعارة والشذوذ والإنترنت سر الانتقام الإلهي
الحاخامات: الرب غاضب على إسرائيل..ويضربها بعصا حزب الله


ضبط السيد حسن نصر الله الحاخامات اليهود متلبسين. صواريخ الكاتيوشا التي تساقطت على مدن "إسرائيل" مثل أوراق الخريف..أوقعت رجال الدين اليهودي في ورطة فقهية. فهم يروجون دائما إلى أن "إسرائيل"..دولة الرب، وأن بركة المتدينين اليهود تحمي "إسرائيل" من أعدائها. وتوقعت صحيفة معاريف أن الحاخامات لن يتمكنوا من الإجابة على السؤال المحرج: لماذا تعرضت "إسرائيل" للهزيمة..ورشقات الصواريخ رغم أنها "دولة الرب". الطريف أن الحاخامات لم "يغلبوا" في الإجابة..وقدموا تفسيرا سريعا لما يحدث. وهو ببساطة أن الرب غاضب على "إسرائيل". لذلك فهو يضربها ويؤدبها بعصا حزب الله وحسن نصرالله. يقول الحاخام "دان سيجل" أن العهد القديم يحتوى على "أدلة نقلية" كثيرة تثبت ذلك. فقد سبق وعاقب الرب بني إسرائيل بعد خروجهم من مصر..عندما تركوا عبادته..وفضلوا عبادة آلهة الكنعانيين مثل "البعل وعشتاروث". ساعتها تعرض بنو إسرائيل لهزائم عسكرية على يد سكان فلسطين الأصليين. فاستعبدهم شعب عماليق والكنعانيين والفلسطينيين، ولم يتخلصوا من الهزيمة إلا عندما عادوا إلى طريق الرب القويم.
صحيفة معاريف ذات التوجه العلماني..لم تقتنع بهذا التفسير. وذهبت تسأل الحاخام "بنياهو شموئيل" رئيس الأكاديمية التلمودية العليا في "نهاريا"، عن سر غضب الرب على إسرائيل..ولماذا تحالف الرب مع "حزب الله" دون غيره. وكان رد الحاخام عجيبا كالسؤال نفسه: "بسبب الدعارة والفساد الجنسي المنتشر في إسرائيل. عندما "يفسد اليهود..يعاقبهم الرب دون هوادة". ويؤكد الحاخام أن مدينة حيفا تعرضت لضربات قاسية بسبب انتشار "البارات" و"النوادي الليلية" وبيوت الدعارة". أما عن اختيار الرب للسيد "حسن نصرالله" بالذات، فيزعم الحاخام أن الرب اصطفاه، لأنه أضر باليهود كثيرا..فيمده الرب في "طغيانه"..حتى يعاقبه في آخر الأيام!! ويضيف الحاخام أن العهد القديم أشار للسيد "حسن نصرالله" رمزا وتلميحا. لأن مجموع أحرف اسمه طبقا لـ"حساب الجُمَل" هو 376. وهو نفس حاصل جمع اسم "عيساو" الأخ التوأم ليعقوب. وهو الشخص الذي لعنه الرب في العهد القديم"، ولم يعبد "يهوه" رب إسرائيل.
الحاخام "بنياهو شموئيل" من أتباع حركة القبالاه أي التصوف اليهود. وحاخامات هذه الحركة مشهورين بأعمال السحر والشعوذة، والتفسير الرمزي لنصوص العهد القديم..بالاعتماد على "حساب الجمل"..وهو نظام عددي مرتبطاً بالحروف الأبجدية..حيث وضع لكل حرف أبجدى عدد يدل عليه، فكانت الحروف الأبجدية تمثل أرقاماً.
أما الحاخامات المنتمين لحزب المفدال، وحزب شاس فقرروا العمل على جبهة أخرى. فقد رأوا هم أيضا أن الهزيمة بسبب غضب الرب على "إسرائيل". نتيجة تنظيم مهرجان الشواذ والمثليين في مدينة القدس، وبسبب تدنيس شريعة يوم السبت الذي يحرم فيه على اليهود العمل بمختلف أنواعه. ومع ذلك تقام مباريات كرة القدم، وتسير السيارات في الشوارع..فيغضب الرب من العلمانيين. ولهذه قررت جمعية "رجال الدين اليهود" دعوة إخوانهم العلمانيين للعودة إلى طريق الرب..وحظيرة الإيمان..ودراسة التوراة..والتردد على المعابد..والحفاظ على الصلوات الثلاث..وعدم عن استخدام المخترعات التي حرمها الحاخامات مثل الإنترنت والتليفون المحمول. وإذا كانت هناك ضرورة فهناك "إنترنت كاشير"، و"موبايل كاشير"..أي صالح وفق الشريعة الدينية اليهودية توفره المعابد..والأحزاب الدينية..ولا يعرض صورا عارية!!

في غضون ذلك أشارت معاريف إلى أن المعابد امتلأت بالمتدينين اليهود الذين يؤدون الصلوات من أجل إنقاذ أرواح إخوانهم. والدعاء "للجيش الإسرائيلي". ولاحظت الصحيفة العبرية أن المعابد لم تشهد صلاة واحدة من أجل إحلال السلام بين العرب واليهود. كما تساهم الجمعيات الخيرية التابعة لليهود الحريديم في جمع التبرعات لسكان المستعمرات الشمالية. أما أطرف التفسيرات للحرب فجاءت على لسان الراف "شموئيل بن عطار" الذي اعتبر أن قوات حزب الله هم "يأجوج ومأجوج"، وأن سر غضب الرب على "إسرائيل" راجع للانسحاب من المستعمرات بقطاع غزة.

وعلى الجانب الآخر تفرغ عدد من الحاخامات لإصدار "فتاوى النار"، فدعا مجلس الحاخامات في الضفة الغربية المحتلة الحكومة الإسرائيلية إلى إصدار أوامرها لقتل المدنيين في لبنان وغزة، مشيرا إلى أن "التوراة" تجيز قتل الأطفال والنساء في زمن الحرب. وأن من يترحم على أطفال غزة ولبنان ينظر إلى أطفال إسرائيل بوحشية.

Labels: ,

3 Comments:

At 5:08 AM, Anonymous بيبو said...

وهما الحاخامات ورجال الدين بيغلبوا كله مذكورررررررر..وكله متقال..وتعالى أما أقولك

 
At 9:35 PM, Anonymous شيماء الشـــــــــــواربى said...

انا مع بيبو فى رايه لان دول قوم الحجج والمجادله ومش هيغلبوا بس ربنا كبير

 
At 12:00 AM, Blogger aboud said...

شيماء:
فعلا بحساب الجمل الحاخامات يقدروا يطلعوا أن كل شيء مذكور في التوراة. بس المشكلة في رأيي أن رجال دين من ديانات مختلفة بيرتكبوا نفس الجريمة في حق الناس

 

Post a Comment

<< Home

eXTReMe Tracker